DSC02436

برعاية رئيس بلدية الغبيري الحاج محمد سعيد الخنسا وحضوره، أختتمت جمعية البر والتقوى ـ مدارس القرآن الكريم وبالتعاون مع بلدية الغبيري، دورات رياحيين القرآن التي نُظّمت خلال الشهر الفائت بمشاركة العشرات من الصبية والفتيات، وخلال الحفل الذي أقيم في قاعة الاحتفالات الخاصة بالبلدية، وحضره إلى جانب صاحب الرعاية: الحاج جهاد عطية ممثلاً رئيس الجمعية الشيخ عزت حيدر، عضوا المجلس البلدي الأستاذ ماهر سليم والحاج سليمان شمص، إلى حشد من القرّآء والأساتذة والمتخرجين.

البداية مع تلاوات قرآنية عطرة، فنشيد الجمعية للفرقة التابعة لها، ثم إنشودة للطالبة أروى مزنّر، قبل أن يلقي عطية كلمة الجمعية، مشيراً إلى أن الفضل في استمرارية الجمعية ومدارسها القرآنية يعود إلى حرص مجموعة من المؤمنين على نشر ثقافة القرآن الكريم لما في ذلك من إصلاح ورقي وتوجيه نحو الفلاح للأجيال الواعدة، كما أعلن عن إفتتاح مركز جديد للجمعية بفضل همم العطاء المتوقّدة في نفوس أهل الخير وفي مقدّمهم بلدية الغبيري ورئيسها الحاج محمد سعيد الخنسا.

من جهته، أكّد الخنسا على دوام شراكة البلدية مع جمعية البر والتقوى ورعاية دوراتها القرآنية لما في ذلك من خير عميم على المجتمع والعلاقات الإنسانية، من منطلق الألتزام بالآية الكريمة “إنا نحن نزّلنا الذكر وإنا له لحافظون”، مشيداً بدور الأهل في  توجيه أولادهم إلى المشاركة في مثل هذه الدورات، ومباركاً للطلاب المتخرجين وأساتذتهم المجلّين: “وفي ذلك أجر عظيم عند الله وهذا ما ينشده كل مؤمن محب للنبي الأعظم محمد (ص) أو موالٍ لأهل بيته الطيبين الطاهرين (ع) بناء لمضمون الحديث الشريف .. أني تارك فيكم الثقلين ما إن تمسّكتم بهما لن تضلا من بعدي أبداً كتاب الله وعترتي أهل بيتي”، ثم ختم لافتاً إلى أهمّية القرآن في تهذيب السلوك وطمأنة النفوس وتثبيت الايمان في القلوب.

DSC02449

وختاماً وزّع الخنسا وعطية وسليم وشمص الجوائز والهدايا الرمزية على المشاركين من الطلاب والمكرّمين من القرّاء.

There are no comments yet.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked (*).

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>