DSC_0197

في سياق التحضير لاحياء الذكرى 33 لمجزرة صبرا وشاتيلا استقبل رئيس بلدية الغبيري الحاج محمد سعيد الخنسا ونائبه العميد عبد السلام الخليل الوفد الايطالي من لجنة “كي لا ننسى صبرا وشاتيلا” برئاسة الناشط الانساني ماوريسيو موسوليني، الذي استهل اللقاء بتوجيه رسالة شكر وتقدير للخنسا وبلدية الغبيري على الجهود المبذولة لابقاء المجزرة الصهيونية حاضرة في الأذهان والذاكرة الانسانية. من جهته، لفت الخنسا إلى حق الشعب الفلسطيني في العودة إلى إرضه التي هجرها تحت وطأة ظروف قاسية منذ 67 سنة، معتبراً أن حق العودة هو مبدأ مقدّس بأبعاده الانسانية والسياسية، مشيراً إلى ما تعانيه مخيّمات اللجوء الفلسطينية في لبنان من إهمال وتعسّف ولامبالاة، “وللأسف العرب منشغلون بحروبهم ومشاكلهم الداخلية والصهاينة مستمرون في بناء المستوطنات وكل ما يجري من احداث يهدف إلى تشتيت القوى وإضعاف الجيوش العربية خدمة لاسرائيل”. ولفت الخنسا زوّاره إلى بركات التحرير الذي تحقق في العام 2000 وإلى النتائج الايجابية للانتصار المؤزّر في العام 2006 قائلاً “هذه مناطقنا قد عمّرت وعادت أجمل مما كانت والفضل للمقاومة ودعم الشرفاء”. واصفاً الخطر التكفيري الذي صنعته أميركا بالوباء الذي يتهدد الجميع وخصوصاً الأقليات في أوطانها، “التكفيريون كالأسرائيليين يمعنون في إرتكاب المجازر حيثما حلّوا وأينما توجّهوا، ولن يتوقف مسلسل كفرهم وأحقادهم الا بالمقاومة وبتضافر جهود الشرفاء أهل الحق”.
وشرح الخنسا لضيوفه جملة من المحطّات المفصلية في تاريخ لبنان، ودارت نقاشات مفتوحة تمحورت حول المستجدات والتغيّرات المرتقبة في المنطقة، بالاضافة الى بعض الشؤون اللبنانية.

There are no comments yet.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked (*).

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>