IMG_9247

برعاية رئيس بلدية الغبيري الحاج محمد سعيد الخنسا، وأمام حشد من فعاليات ساحل المتن الجنوبي وأهالي الغبيري، وقّع الكاتب ابراهيم وزنه كتابه التوثيقي التأريخي “الغبيري … عوائل وأوائل ـ معالم وذكريات”، وذلك خلال حفل أقيم في قاعة الاحتفالات في القصر البلدي.

بعد النشيد الوطني، وكلمة لعريف الحفل الشاعر حمزة البشتاوي، ألقى الخنسا كلمة أثنى فيها على شجاعة المؤلّف في صياغة تاريخ البلدة الغنية بالعائلات المحترمة والوجوه البارزة والسيرة الطيّبة والمواقف المشرّفة على أكثر من صعيد، موضحاً “إنها محاولة مشكورة من الصديق ابراهيم وزنه تأتي في سياق الحرص على حفظ الماضي الجميل لبلدتنا التي قاومت وقدّمت الشهداء واحتضنت القادة والعلماء، ولا بدّ أن يتبعها محاولات أخرى مقرونة بتعاون أبناء البلدة لتبقى ذاكرة الغبيري محفوظة في قلوب وعقول الأجيال المقبلة، فالتوثيق بالنقل محفوف بمخاطر العواطف، ويبقى المهم ان نحفظ سيرة بلدتنا ورجالاتها ومسيرتها بالتعاون والتكاتف والسهر على نمائها ورقّيها وإزدهارها”.

وفي كلمة لرئيس مجموعة الساحل الدكتور فادي علامة ألقاها بالنيابة عنه شقيقه الحاج رمزي علامة، شدّد على أن: “دعم المثقفين والكتّاب من ابناء البلدة أمر محبّب الى شقيقي فادي، وأهمّية كتاب “الغبيري .. عوائل وأوائل” تكمن في أنّه بات قاموساً ومرجعاً لكل من يريد معرفة المزيد عن تاريخ بلدتنا بناسها وذكرياتها ومعالمها” ليختم مخاطباً  وزنه “أكتب فنحن معك وإلى جانبك”.

IMG_9209

وختاماً ألقى ابراهيم وزنه كلمة لخّص فيها رحلته في صياغة مواد كتابه التوثيقية وما واجهه من صعوبات معترفاً بأن “الكتابة في هذا المجال لن تأتي كاملة أو خالية من الملاحظات، لكني من باب الوفاء لبلدتي، لحجرها وبشرها، لتاريخها ومواقفها سلكت دروب التوثيق وصياغة المواقف وتقديم الماضي الجميل بطريقة تدعونا للحفاظ على ما توارثناه من قيم وعادات طيّبة وحميدة”، ثم توجّه شاكراً الخنسا وكافة اعضاء المجلس البلدي في الغبيري على دعمهم، وكل من تعاون معه لطباعة الكتاب وإصداره”.

IMG_9141

يتألف الكتاب من 280 صفحة (قياس 17 × 24 سم)، موزّعة على خمسة أقسام:

ـ إضاءة تاريخية على تشكّل مجتمع الضاحية عموماً والغبيري خصوصاً ـ الغبيري بالأرقام.

ـ عوائل الغبيري، إضاءة شاملة على النسيج الاجتماعي في الغبيري، وتفصيل عن 21 عائلة لها حيثيتها وفعاليتها.

ـ أوائل، أكثر من 90 معلومة حول أوائل الموظفين البارزين والمهنيين والمعامل والمؤسسات وغيرها.

ـ معالم ، شرح تفصيلي حول 14 معلماً من الغبيري، منها على سبيل المثال (جامع الشياح ـ روضة الشهيدين ت الوةزاعي ـ بئر حسن الجناح ـ نادي الغولف وغيرها).

ـ أرشيف الذكريات: عرض أكثر من 60 صورة قديمة، تبيّن تفاصيل الحياة والعلاقات، بالاضافة الى وثائق ومخطوطات.