تفقد رئيس بلدية الغبيري محمد سعيد الخنساء برفقة رئيس لجنة الاشغال في البلدية سليمان شمص مكان الانفجار الآثم الذي استهدف منطقة بئر حسن والمدنيين ودار الايتام الاسلامية، واطلع على الاضرارالجسيمة التي خلفها الانفجار في المؤسسات التجارية والابنية السكنية والمستشارية الثقافية للجمهورية الاسلامية الايرانية وجال الخنساء برفقة الوزير السابق خالد قباني على دار الايتام الاسلامية التي “نجاها الله من كارثة انسانية كبيرة كانت ستحل بطلابها الايتام لولا اللطف والعناية الالهية حيث اقتصرت الاضرار على جرح خمسة طلاب واضرار مادية جسيمة”.

ودعا الخنساء الحكومة الى “الاسراع في مسح الاضرار وتوفير المستلزمات الضرورية للمواطنين المتضررين”، واعطى تعليماته الى ورش اشغال البلدية “لاجراء ما يلزم لرفع الاضرار بالتنسيق مع الجهات الأمنية المعنية”.

وأكد ان “هذه الافعال الاجرامية والارهابية لن تثنينا عن مواقفنا في مواجهة الاجرام الاسرائيلي والارهاب التكفيري وهما وجهان لمشروع واحد”، داعيا الحكومة والاجهزة الامنية كافة الى “رص الصفوف وتوحيد الجهود في مواجهة هذا المشروع الذي يهدف الى تخريب وطننا العزيز”.

وتوجه من ذوي الشهداء بالعزاء والدعاء للجرحى بالشفاء و”للأخوة في المستشارية الثقافية بالسلامة”.

وحيا “كل الاجهزة الامنية والاسعاف والهيئة الصحية ولكل بلديات الضاحية الجنوبية ولكل الذين سارعوا لإنقاذ الجرحى”. 1392819540_