6

برعاية بلدية الغبيري وبالتعاون مع لجنة اعلام بيروت في حزب الله، تم إفتتاح المعرض البانورامي العاشورائي الذي حمل عنوان “حكايا الطف” وذلك في قاعة الاحتفالات الكبرى في البلدية حيث تقدّم الحضور رئيس البلدية الحاج محمد سعيد الخنسا والسيد غسان درويش وحشد من أهل الكلمة والرسم والنحت والتعبير.

بعد الاضاءة على العمل الذي أُنجز في خمسة ايام من جانب عريفة المناسبة آلاء كركي وتلاوة قرآنية عطرة من القارىء محمد السيد موسى ألقى الشاعر محمد بنوت قصيدة من وحي كربلاء وأحداثها التاريخية، ثم لخّص عضو المنتدى الشاعر محمد علوش رحلة التحضير للبانوراما العاشورائية والمنحوتات التي نفّذت من قبل اعضاء المنتدى.

الخنسا: عاشوراء تحيينا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

3

في كلمته، أشار الخنسا: “أرادوا طمس معالم ثورة الحسين (ع) في صحراء كربلاء على أمل أن تدرسها الرمال فتمحو آثارها، لكن تراب الطفّ تكلّم وانتشر في العالم، وكلنا يحلم بتربة حسينية تبقيه على صلة وتواصل مع ابي عبدالله الحسين”، كما لفت الخنسا الى مسألة إحياء المناسبة قائلاً “تعوّدنا القول … نحيي ذكرى عاشوراء فيما الحقيقة ان عاشوراء هي التي تحيينا، حيث جعلت منا اشدّاء في مواجهة الظالمين ولا فرق بين الذين قاتلوا الحسين وقتلوا القيم الانسانية وبين الذين نراهم اليوم يقتلون الأبرياء لمذاهبهم وانتماءاتهم، وللأسف لقد دمّر وأحرق التكفيريون التراث والآثار والصور والكتب لأنهم على عداء مع الحضارة والقيم والتاريخ”،  وفي الختام توجّه الخنسا شاكراً منتدى الوان على المشهدية الرائعة التي تم عرضها: “كونها تزيدنا التصاقاً بواقعة الطف وهي تجربة فريدة في التعبير عن وقائع كربلاء العظيمة، نبارك جهودكم مع التذكير بما جاء على لسان أحد العلماء “إن لم تكن حسينياً فكن زينبياً” أي إن لم تستطع ان تقاوم بالجسد والسلاح فقاوم بالكلمة ورفض الظلم وصدق التعبير”.

وفي الختام، قام الخنسا ودرويش بجولة على المنحوتات والصور والمجسمات المشهدية، وخلالها أثنى على جمالية اللوحة التي رسمها الفنان برنار رنّو على هامش المعرض.75421