image (8)

برعاية رئيس بلدية الغبيري محمد سعيد الخنسا وحضوره، نظّمت مدارس القرآن الكريم التابعة لجمعية البر والتقوى حفل تكريم وتخريج للطلاب الذين شاركوا في دورة رياحين القرآن الصيفية واعمارهم تتراوح بين 3 و 14 سنة، وحضر الحفل الذي أقيم في قاعة البلدية الكبرى حشد كبير من المعلمين والأهل تقدّمه رئيس جمعية البر والتقوى الشيخ عزت حيدر.

في كلمته، شدّد الخنسا على ضرورة الاقتداء بأئمة أهل بيت النبوة (ع) والالتزام بالتعاليم والارشادات القرآنية مؤكّداً “التزامنا عبر التاريخ كموالين للأئمة الاطهار بالمضمون القرآني والعترة النبوية منحنا القوة والعزّة والاباء”، موضحاً أن في تلاوة القرآن وتدبّره شفاء للروح والنفس وصوناً للبيوت والمجتمعات، وتوجّه شاكراً القيّمين على جمعية البر والتقوى على جهودهم في هذا السياق والأهل على تشجيعهم وتوجيههم لانخراط أولادهم في مثل هذه الدورات، كما لفت الى سعي البلدية لانشاء مركز تربوي يهتم بتنمية الطفولة من الجوانب الروحية والسلوكية والتثقيفية بالاضافة الى التوجيه التربوي من خلال القرآن الكريم، وختم داعيا الى الاستفادة من التقنيات الالكترونية عبر انشاء مواقع و”غروبات” ارشادية وتربوية تنمّي العقول وتثريها علماً وأدباً ومعرفة. من جهته، توجّه الشيخ عزت حيدر الى الأهل مثمّناً حرصهم على توجيه ابنائهم وتشجيعهم على المشاركة في الدورات القرآنية، لافتاً الى أهمّية تعلّم القرآن الكريم وتعليمه ومن فاز بهذا الشرف نال الوسام الاعلى، آملاً أن يكون القرآن كتاب حياة بكل ما للكلمة من معنى، كما شكر جميع الذين ساهموا بانجاح هذه الدورة وفي مقدّمهم بلدية الغبيري ورئيسها محمد سعيد الخنسا شركائنا في حفظ الاجيال وصون المجتمعات، وختم مذكّراً بمشاريع ودورات جديدة ستقوم بها الجمعية آملاً أن تحظى برعاية البلدية.

وكان قد تخلل الحفل الذي قدّمته المعلمة فاطمة حرقوص تلاوات قرآنية تعاقب على ادائها معظم الذين شاركوا في دورة رياحين القرآن، بالاضافة الى فقرة حوارية هدفت الى إظهار فضل القرآن الكريم في حياة الناس وأخرى تمثيلية بعنوان “الكنز المفقود”، وكلمة باسم الطلاب ألقاها محمد مرعي. وختاما، وزّع الخنسا وحيدر شهادات التخرّج والجوائز على الطلاب المشاركين.