DSC_0156

برعاية رئيس بلدية الغبيري الحاج محمد سعيد الخنسا وحضوره، تم تخريج أكثر من 60 متدرّباً شاركوا وعلى مدى ثلاثة اسابيع في الدورة التي نظّمها المركز الأول لتنمية القدرات الفكرية وتطوير الشخصية بالتعاون مع جمعية المحبة والاخاء للمكفوفين وبلدية الغبيري. أولى الكلمات كانت لمدير المركز المحاضر الدكتور حسين جعفر العاملي الذي أمل أن تعمّ الفائدة التي حصّلها المشاركون في الدورة على الناس والمجتمع، لافتاً الى أن العمل مع المكفوفين يحتاج الى ثقافة خاصة ليختم ناقلاً تحيات رئيس جمعية المحبة الشيخ ابراهيم قصير وآملاً ان تعمل بلدية الغبيري على توظيف المتدربة الكفيفة فاديا بعلبكي. ثم ألقت الحاجة مفيدة بعلبكي كلمة المتخرجين، وفيها أكّدت على إسهام الدورة في إرشاد المشاركين فيها الى سبل التعامل مع افكارهم وخصوصاً السلبية منها على أمل تقويمها بعد تفكّر عميق ومحاسبة دقيقة، كما ألقى الطالب محمد علي كريم كلمة المكفوفين، فشكر الجمعية والبلدية على سعيهما الجاد لتثقيفنا انسانياً واخلاقياً واجتماعياً وهما بذلك يضيئان أمامنا شمعة للتخلّص من رزايا الماضي والنظر بتفاؤل الى المستقبل.

من جهته، توجّه الخنسا مباركاً للمتخرجين ومثنياً على مشاركة عدد كبير من موظفي البلدية في فعالياتها، لافتاً الى مشاركته مع بعض اعضاء المجلس البلدي في عدد كبير من الدورات بهدف تفعيل وتنظيم العمل وتطوير الشخصية الادارية، “فالمشاركة في مثل هذه الدورات تساعد على بناء وتحصين وتطوير المجتمعات وبالتالي المؤسسات، ودورة عنوانها تنمية القدرات الفكرية وتطوير الشخصية لا بد أن تنعكس ايجاباً على المشاركين والدوائر الاجتماعية المحيطة بهم فالتفكير والتفكّر طريقنا الى مرضاة الخالق عز وجل”، كما أثنى الخنسا على الجدية والحضور المتميز خلال الدورة: “وهذا ما يشجّعنا على توطيد وتطوير العلاقة مع الجمعية والمركز بهدف تعميم الفائدة الفكرية والانسانية”. وختاماً وزّع الخنسا والدكتور حسين جعفر العاملي شهادات المشاركة على المتخرجين ثم أُخذت الصورة التذكارية الجامعة.

DSC_0167

الخنسا متوسطاً المتخرجين من موظفي البلدية

DSC_0131

الخنسا يسلّم الطالب المكفوف محمد علي كريم شهادته