إذا كان العلم انعكاساً حقيقياً للواقع الاجتماعي والتربوي، فإن المعلّم هو دليل هذه الأمّة ودافعها إلى ساحات التطوّر والازدهار … فهو الرسالي في عمله سعياً للارتقاء بالاجيال إلى جادة التألق وميادين العمل، كما أننا نعتز ونفتخر بنسب النجاح الباهرة التي حققتها مدارسنا الرسمية في الغبيري مع شكرنا وتقديرنا للمعلمين والاداريين فيها.

في عيدهم اليوم، نتقدّم من كل المعلمين على إمتداد الوطن بأحرّ التهاني ووافر التقدير، مع تمنياتنا بأن تلقى مطالبهم الآذان الصاغية عند القيّمين، لأن مسيرة العلم لا تستمر خفّاقة في ظل نظرة الغبن التي ترى فيها الدولة عطاءاتهم.

 

رئيس وأعضاء المجلس البلدي في الغبيري