image (13)

حوار مفتوح وصريح، أسهب خلاله رئيس بلدية الغبيري الحاج محمد سعيد الخنسا في إبراز النقلة النوعية التي قام بها المجلس البلدي خلال السنوات الخمس الأخيرة مما أدّى الى تميّز عمل بلدية الغبيري عن معظم البلديات في لبنان على أكثر من صعيد، وذلك خلال حلوله ضيفاً على الندوة الحوارية التي نظّمها المنتدى الاجتماعي الانمائي في الغبيري في حديقة آل كزما في الشياح، حيث شهدت مداخلات وتمنيات وملاحظات تعامل معها الخنسا برحابة صدر وبروح المسؤولية.

في التفاصيل، فقد استهلت المربية سميرة فرحات “السهرة” بكلمة ترحيبية قبل أن يتحدّث الدكتور عفيف عثمان عن تاريخ العمل البلدي (الادارة المدنية) وآلياته وسلبياته في لبنان منذ الاستقلال وحتى يومنا هذا، لافتاً الى تسببه ـ في كثير من الأحيان ـ بضعف على المستويين الاداري والاقتصادي الاجتماعي، مشدداً على أن المساءلة وحدها ستساعد الادارات المحلية على تحسين أدائها.

من جهته، بدأ الخنسا مذكّراً فعاليات البلدة وجمعياتها بسياسة “الباب المفتوح” التي اعتمدها منذ ترؤسه المجلس البلدي، مستعرضاً ما كانت عليه الأمور عند الاستلام وما آلت اليه لاحقاُ، معدداً المشاريع المنجزة: بناء قصر بلدي لائق ـ مدارس جديدة ـ حدائق عامة آخرها حديقة حي الجامع ـ القاعة الرياضية المقفلة ـ البنى التحتية الحديثة ـ مركز ثقافي “مسرح رسالات” ـ جسور المشاة والأنفاق وزيادة عديد الشرطة بالاضافة الى إسترداد الحقوق (أراض شاسعة) لافتاً الى دور محوري وداعم لايران والكويت في مجالي العمران والانماء، وفي المحصّلة، أوضح الخنسا: “أصبحت بلديتكم بمثابة العمود الفقري لاتحاد بلديات الضاحية، وفي المقدّمة على مستوى تنفيذ المشاريع الانمائية، ولها أيادٍ بيضاء في مواجهة الاحداث الطارئة (انفجارات وحرائق) من بئر حسن الى بطشاي”، ليضيف معترفاً ومتمنياً: “على الرغم من المشاريع المنجزة لبلدتنا نشعر بأننا مقصّرون فشعبنا المقاوم الأبي يستأهل العيش الكريم الحضاري، مع يقيننا بان التعاون الكامل سيثمر مزيداً من الانجازات التي ترفع من شأن وأهمية البلدة”، مشيراً الى استفادة ابناء البلدة والبلدية من النهضة العمرانية الحاصلة في بئر حسن لجهة توفير فرص عمل للشباب وزيادة الجباية من جراء وجود مؤسسات كبيرة وأبنية حديثة في تلك المنطقة. وعاد الخنسا مذكّراً محاوريه وابناء الغبيري قائلاً : “ستبقى أبواب البلدية مفتوحة أمام غيرتكم ومساعيكم للتطوير والانهاض، ورحم الله من أهدى اليّ عيوبي مع احترامنا للنقد الهادف البنّاء”. بعد ذلك، فُتح باب طرح الاسئلة، فرد الخنسا على الاسئلة والتساؤلات بصراحة معهودة، واعداً بمعالجة القضايا “المقدور عليها” مع تسجيل ملاحظاته لمتابعة بعض المشاكل والاقتراحات حول: ضرورة نظم حركة السير، إزالة التعديات على بعض الأرصفة، تأمين مستوعبات اضافية للنفايات، وختاماً ذكّر الخنسا بمشاريع قيد الانجاز، وفي طليعتها: المركز الصحي الاجتماعي، دار نهاري لايواء المسنين وإنشاء مدارس ابتدائية إضافية ورياض للأطفال، من منطلق أن بناء الانسان هو الاساس في بناء المجتمعات.

image (12)

There are no comments yet.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked (*).

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>