IMG-20140117-WA0021

في إجواء الاحتفال بذكرى ولادة نبي الرحمة والهدى الرسول الاعظم محمد بن عبدالله (ص) وحفيده الامام جعفر الصادق (ع)، أقامت بلدية الغبيري والقطاع الرابع في حزب الله احتفالاً حاشداً في قاعة الحوراء زينب (ع) ـ الغبيري، وتخلله كلمة لرئيس المجلس البلدي عضو المكتب السياسي في حزب الله الحاج محمد سعيد الخنسا.

وفي التفاصيل، فقد استهل العرّيف علي رامز الحركة المناسبة السعيدة بقصيدة لخّصت في ابياتها مسيرة النبي وجهاد الائمة الاطهار من بعده في نشر الدين الحنيف، ثم تلا المقرىء الحاج حسين شحرور آيات بيّنات من الذكر الحكيم. وفي مستهل كلمته، علّق الخنسا على تمادي التفجيرات التكفيرية في غيّها قائلاً: “يقتلوننا لأننا نحب محمد وآل محمد ونحن سنقتلهم بتمسّكنا وعشقنا لنهج محمد وآل محمد”، ثم أضاف لافتاً: “نلاحظ بأن الاحتفالات التي كنا نشهدها خلال الاعوام الماضية بالمناسبة الجامعة لكل المسلمين في العالم قد بدأت تتناقص وتتراجع وذلك نتيجة لتسرّب الفكر الوهابي الشيطاني الى عقول الكثيرين من المسلمين ضعاف العقيدة وهنا نؤكّد بأن طريق الحب لله تمرّ عبر النبي (ص) ورسالتنا لا تكتمل إشراقاً الا من خلال الالتزام بخط محمد وآله وقد جاء في محكم كتاب الله (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودّة في القربى) ولذا نقول لجميع المسلمين، يجمعنا الله وكتابه والرسول الأكرم، ولذلك كلما حملنا لواء الاسلام بصدق وإخلاص ارتقينا وكلما تمسّكنا بمشروعنا السياسي الرافض للظلم كلما اكتملت قناعاتنا بأننا الممهدون لظهور صاحب العصر والزمان (عج)”. وفي الموقف السياسي أيضاً، أوضح الخنسا: “قتالنا للعدو التكفيري لا يقل أهميّة عن قتالنا للعدو الصهيوني فكما أفشلنا المشروع الاسرائيلي في تموز 2006 كذلك سنفشل ونقضي على المشروع التكفيري الفتنوي المرتبط بالمشروع الاميركي”. مذكّراً بأن الانفجار الذي وقع في بئر العبد في العام 1984 مستهدفاً العلاّمة السيد محمد حسين فضل الله كان بتخطيط أميركي وتمويل سعودي وتحديدا من بندر بن سلطان السيىء الذكر، واليوم انظروا الى “تكفيرهم” كيف بدأ يقضي عليهم من الداخل حيث داعش في مواجهة النصرة والجيش الحر يحارب داعش وجميعهم الى جهنم وبئس المصير.

ختاماً، وعلى صعيد محلي، بشّر الخنسا بان القاعة الرياضية المقفلة ستفتح أبوابها للشباب والشابات قريباً جداً وفور تجهيزها، وأن حديقة الشياح ـ حي الجامع ومكتبتها الخاصة بالاطفال سيتم إفتتاحها خلال شهرين على أبعد تقدير، معلناً عن مشروع إعادة تزفيت الشارع الممتد من طريق المطار ناحية اوتوستراد السيد هادي كمرحلة أولى. وكالعادة، وعلى جنبات مثل هذه الاحتفالات قدّم الحاج بلال صقر وفرقته الاناشيد “المحمّدية” فأضفوا على المناسبة والأجواء الفرح والسرور، ولسان حال المحتفلين يردد “ولد الهدى فالكائنات ضياء”.

IMG-20140117-WA0011IMG-20140117-WA0014

There are no comments yet.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked (*).

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>