إنطلاق المرحلة الثانية من ضاحيتي

إنطلقت صباح أمس الجمعة المرحلة الثانية من حملة “ضاحيتي أجمل”، وفي محصّلة الأعمال التي قامت بها فرق الأشغال والصيانة بمواكبة قسم الشرطة في بلدية الغبيري تمّت إزالة المخالفات والردميات بالاضافة إلى كنس الشوارع وتشحيل الأشجار وطلاء الجدران وصيانة الأعمدة الكهربائية وتركيب لمبات جديدة، على أن تواكبها تباعاً إنشاء أرصفة جديدة ، وشملت ورشة التجميل والتحسين المنطقة الممتدة ما بين فندق الكورال بيتش ونزلة السلطان ابراهيم … ليكون “جناح” الغبيري أكثر حضارة وجمالاً.

إقفال مزرعة مواشي

بعد المعاينة الميدانية من قبل بلدية الغبيري والتاكّد من عدم توفّر شروط السلامة العامة في احدى مزارع المواشي في منطقة بئر حسن، عملت فرقة الأشغال العامة وبمؤازرة من عناصر الشرطة بإقفال المزرعة وتفريغها من المواشي وتنظيفها، وهكذا تستمر جولات المراقبة في كل الاتجاهات حفاظاً على سلامة المواطنين.

إستكمالاً لمشروع “ضاحيتي” حملة نظافة في حي فرحات

ضمن مشروع “ضاحيتي” قامت بلدية الغبيري بتنظيف عدة شوارع من حي فرحات اليوم بمشاركة النائب بلال فرحات ورئيس وأعضاء بلدية الغبيري، اضافة الى مختلف الأقسام في البلدية من بيئة-أشغال-شرطة-مفرزة صحية-لجان العمل التطوعي، و بمشاركة جمعية الرسالة للإسعاف الصحي و جمعية الإنماء البلدي الخيرية ولجان العمل الإجتماعي في حزب الله و حركة أمل.

حملة نظافة تا تبقى الغبيري أحلى

تا تبقى الغبيري أحلى، مشّعة بالجمال واللمسة الحضارية، نظّمت بلدية الغبيري بالتعاون مع جمعية كشافة الامام المهدي (عج) وجمعية كشّافة الرسالة الاسلامية وشركة “سيتي بلو” حملة نظافة إمتدت لأكثر من أربعة ساعات، إنطلقت من تقاطع اوتوستراد السيد هادي مع شارع عبد الكريم الخليل بكلمة من رئيس المفرزة الصحية السيد حسن الديراني أثنى فيها على جهود المشاركين معتبراً ان تنظيف الشوارع في البلدة يرافقه في نفس اللحظة تنظيف الحدود اللبنانية من الارهابيين والتكفيريين بجهود المقاومين والجيش اللبناني، وشارك في الحملة حشد كبير من الفعاليات الاختيارية والأهالي تقدّمهم رئيس البلدية الاستاذ معن منير خليل وعدد من الأعضاء، فيما إمتدت ورشة التنظيف من أمام خيمة الحوراء زينب (ع) وصولاً إلى خط صيدا القديم، كما شملت اوتوستراد السيّد هادي من مدخل الغبيري الشمالي وصولاً إلى المشرفية مع بعض المتفرعات الجانبية. وإنعكست ارتياحاً واستحسانا عند المواطنين. ويبقى الأهم أن يكمل المواطنون والأهل الكرام مسيرة المحافظة على النظافة، لأن النظافة في مفاهيمنا من صلب الايمان.

إنارة مدخل صبرا بأعمدة جديدة

بعدما أنجزت بلدية الغبيري إزالة المخالفات والتعديات عند مدخل صبرا الشرقي وصولاً إلى أرض جلول، وفي سياق تنفيذ الخطة الرامية إلى إضاءة الشوارع والاحياء في البلدة، قامت فرق الصيانة الكهربائية التابعة لقسم الأشغال في البلدية، بإنهاء المرحلة الأولى من إضاءة مدخل صبرا الشرقي وصولاً إلى سوق اللحامين داخل سوق صبرا (400 متراً)، حيث عملت الفرق على تركيب 10 أعمدة جديدة مع أجهزة الانارة، وانعكست هذه الخطوة  إيجاباً لدى المواطنين. على أن تستكمل ورش الانارة في بقية الأحياء المحيطة.

التجميل والتنظيم … مستمران

إستكمالاً لخطتها الهادفة إلى تنظيم حركة السير المصحوبة بإضفاء لمسة جمالية على شوارع وأحياء البلدة، قامت بلدية الغبيري بإضافة المزيد من المساحات الخضراء عند تقاطعات الطرق في المنطقة الرابعة الواقعة ما بين شارع الخنسا (الغبيري العام) وشارع عبدالله الحاج، على أن تستكمل الأعمال تحت عنوان التجميل والتنظيم مع التمنّي من أهلنا الكرام بالألتزام والتقيد بخطة السير والمحافظة على هذه المساحات.

ازالة مخالفات بالتعاون مع بلدية بيروت

في إطار التعاون بين بلدية الغبيري وبلدية بيروت، قام قسم الشرطة والأشغال في بلدية الغبيري بالتعاون مع حرس بلدية بيروت ودائرة السير إضافة إلى قوى الأمن الداخلي، بحملة لإزالة المخالفات والتعديات في الأحياء المشتركة بدأ من حي فرحات وصولاً الى أرض جلول. ولاقت هذه الخطوة استحسان الأهالي. على أن يبقى العمل والتعاون المشترك مستمر بين البلديتين في الأيام القادمة.

جولة “بلدية” على المدارس الرسمية

قام وفد من بلدية الغبيري ضمّ الرئيس معن منير خليل ورئيسة اللجنة التربوية الدكتورة حسّانة همدر وأعضاء اللجنة الهندسية في البلدية، المهندسون زهير وزنه وسمير الحاج ووسام الحركة ومدرّب قسم الأشغال الحاج مرتضى فرحات ومعاون الشرطة مروان الحاج، بجولة متابعة ومراقبة لسير الأعمال التي تقوم بها منظّمة “اليونيسيف”  العالمية من تأهيل وترميم في كل من مدرسة الشهيد عبد الكريم خليل ومدرسة الغبيري الثانية الرسمية. حيث ألتقى الوفد مع الأستاذ حسين عباس مدير مدرسة الشهيد عبد الكريم خليل للتباحث في إمكانية مساعدتهم على تنفيذ الأعمال التي لا تشملها أشغال “اليونيسيف”، مع الاطلاع على احتياجاتهم للعام الدراسي المقبل، والتأكيد على تفعيل التعاون البلدي ـ المدرسي لما فيه المصلحة العامة للأجيال الواعدة.