زرع أشجار تخليداً للشهداء

في أجواء يوم الشهيد، وبمناسبة العيد الـ 25 للمؤسسة الاسلامية للتربية والتعليم، قام رئيس بلدية الغبيري الأستاذ معن منير خليل ونائبه الحاج أحمد الخنسا ومعهم عدد من أبناء الشهداء من طلاب مدارس الامام المهدي (عج) بزارعة 25 شجرة داخل الوسطيات الموجودة على جادة الامام الخميني ـ مقابل جامع مطر، وهناك علّق الطلاب أسماء آبائهم الشهداء على الأشجار من باب الوفاء لدمائهم والتخليد لذكراهم. وفي كلمته التي خاطب فيها أبناء الشهداء قال الأستاذ معن خليل: “سنزرع المزيد من الأشجار، إلتزاماً منا بتوجيهات سماحة الأمين العام السيد حسن نصرالله ، لأن عدونا بات يخاف من أشجارنا، وسنواصل الزرع المقاوم، والشجرة في ثقافتنا اليوم باتت عنواناً للإنماء والمقاومة على حساب دلالتها البيئية والزراعية، وسنبقى الراسخون في أرضنا كما الأشجار تمتد جذورها في عمق الأرض، وما خطوتنا اليوم الا تخليداً لشهدائنا ، وصدقاً لو زرعنا ألف شجرة باسم كل شهيد نرى ذلك قليلاً أمام عظمة تضحياتهم”. كما حيّ السيد إبراهيم الحسيني المشرف الديني في مدارس المهدي – شاهد الشهداء وأبنائهم مؤكداً على أنه “بزرعهم لهذه الأشجار استمرارية للتصدي للعدوان ودليل على تمسك بالأرض والإستمرار على نهج الشهداء”.

غرس اشجار زيتون معمّرة في الغبيري

في إطار سعيها إلى تجميل البلدة وإضفاء اللمسة الحضارية الخضراء على معالمها، قامت لجنة البيئة في بلدية الغبيري باستقدام عدد من اشجّار الزيتون المعمّرة حيث عملت على زرعها في الحديقة الجديدة المواجهة لأوتيل “غولدن توليب ـ الماريوت سابقاً”. هذا،  وتواصل البلدية اهتمامها بتشحيل وتجميل الأشجار الموجودة على كافة الطرقات لتبقى الغبيري متألقة عمرانياً وبيئياً

بلدية الغبيري و”جهاد البناء” ترعيان النشاط الزراعي لطالبات ثانوية الغبيري الثانية

ak 5

تأكيداً للتعاون الإنمائي البيئي بين بلدية الغبيري ومؤسسة جهاد البناء، وتنفيذا لروزنامة مكتب التنمية المحلية في البلدية، قام النادي البيئي التابع لثانوية الغبيري الرسمية الثانية للبنات المؤلف من 53 تلميذة بزراعة 35 شجرة اكاسيا فوق مستديرة الشهيد السيد عباس الموسوي مقابل مكان التفجيرين الارهابيين في محلة بئر حسن. وفي معرض تعليقها على الخطوة “الخضراء” قالت رئيسة النادي البيئي في الثانوية الاستاذة هبة حيدر: “هي خطوة اساسية تجاه الطبيعة، فالتشجير يسهم في تحسين واقعنا البيئي والصحي لكونه الرد المناسب على التصحّر المستفحل في ايامنا، وانطلاقاً من خصوصية المكان حيث وقع ضحايا نتيجة انفجارات حاقدة، نؤكّد رسالتنا ودورنا في زرع الصمود والعطاء في مجتمعنا، ولا بدّ من توجيه الشكر لبلدية الغبيري ومؤسسة جهاد البناء لرعايتهما الطيبة لمعظم نشاطاتنا البيئية الهادفة”.

akasyaa 1akasya 3akasya 2