تخريج 30 “مرشد سياحي ديني” في الغبيري

برعاية نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله سماحة الشيخ علي دعموش وحضوره، احتفلت بلدية الغبيري بالتعاون مع جمعية “قبس” لحفظ الآثار الدينية في لبنان بتخريج 30 مرشداً سياحياً ـ دينياً (مستوى أوّل)، وذلك خلال حفل أقيم في المركز الصحي الاجتماعي التابع لبلدية الغبيري، وحضره حشد كبير من المهتمين إلى الخريجين وعائلاتهم وتقدّمه إلى جانب صاحب الرعاية، المستشار الثقافي في سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية في بيروت الدكتور محمد مهدي شريعتمدار ورئيس بلدية الغبيري الأستاذ معن منير خليل ونائبه الحاج أحمد الخنسا والأعضاء سليمان شمص ورمزي علامة، ورئيس جمعية “قبس” الحاج علي زريق ونقيب الادلاء السياحيين في لبنان هيثم فواز .
وفي تفاصيل الحفل الذي قدّم له عماد وهبي، استهل بتلاوة قرآنية عطرة للقارىء علي حمدان ثم كانت كلمة الخريجين ألقتها ندى سليم، بعدها توالت الكلمات لكلّ من الأستاذ معن خليل والحاج علي زريق والشيخ علي دعموش، وجميعها أكّدت على أهمية التعرّف على المعالم الدينية كالأضرحة والمقامات وغيرها، وضرورة دعم الجمعيات المهتمة بتنظيم مثل هذه الدورات الحامية للتراث والهادفة إلى نشر المعلومات الدقيقة، لافتين إلى ما تتعرض له هذه المعالم لهجمات من قبل أصحاب الفكر الجاهلي في العصر الحديث “التكفيريين”، وهذا ما يحتّم حمايتها وصونها وإبرازها بصورة حضارية لائقة.
وفي الختام، قدّم رئيس بلدية الغبيري درعاً إلى صاحب الرعاية الشيخ علي دعموش، وتم توزيع الشهادات على الخريجين.

الجناح من إزالة المخالفات إلى التجميل

 

إنطلقت المرحلة الثانية من مشروع “ضاحيتي”، وهذه المرّة سشمل منطقة الخط البحري الممتد من أمام فندق الكورال بيتش وصولاً إلى الأوزاعي. الجدير ذكره، أن نتائج المرحلة الأولى من المشروع أثمرت الكثير من التحسين والتجميل والتنظيم بفضل التعاون المتميز بين الأهالي والفعاليات البلدية والحزبية.

الجميع مدعو للمشاركة ، من جمعيات رياضية وكشفية والأهالي، للمساهمة في تجميل هذا الخط وتحسين صورته،على أن تتضمّن خطّة العمل، عمليات طلاء للجدران والمحلات تليها ورش كنس الطرقات مع إزالة الردميات والمعوقات من الطرقات، بالتزامن مع الأعمال البيئية وتركيب إشارات السير.

 

إفتتاح معرض المونة والأشغال في الغبيري

بهدف تمكين المرأة العاملة من مواجهة الحياة بمسؤولية وجدارة، نظّمت بلدية الغبيري معرضاً للمونة والأشغال اليدوية في حسينية أبو مشهور الخنساء. وخلال حفل الإفتتاح الذي أقيم عصر الخميس في 4 تشرين الثاني، ألقى رئيس بلدية الغبيري الأستاذ معن منير خليل كلمة حثّ فيها المرأة العاملة على اكتساب المزيد من الخبرات مؤكّداً دعم البلدية لمثل هذه الأنشطة عبر تنظيم المعارض وختم آملاً أن تتمكن البيوت في الغبيري من الوصول إلى خطّ الاكتفاء عبر رفع المهارات بغية مواجهة الظروف الحياتية والاقتصادية الصعبة. وكان قد أفتتح المعرض بتلاوة قرآنية عطرة للقارىء الحاج محمد المقداد تلاه النشيد الوطني اللبناني وتقديم مع ترحيب من قبل رئيسة لجنة شؤون المرأة والطفل في المجلس البلدي الأستاذة جهينة رعد. والجدير ذكره، أن قرابة الثلاثين إمرأة عرضت منتوجاتها المتنوّعة من المونة واللوحات الزجاجية والأشغال اليدوية والصابون، وسيستمر المعرض يومي الجمعة والسبت في 5 و6 تشرين الثاني.

إدعموا النساء العاملات المجتهدات من خلال زيارتكم للمعرض.

مسرحية بقية الحسين

برعاية بلدية الغبيري، نتشرف بدعوتكم لحضور عرض مسرحية “بقية الحسين” وذلك نهار الجمعة 3 تشرين الثاني 2017 عند الساعة التاسعة والنصف صباحا والعرض الثاني عند الساعة الثالثة عصرا.
المكان:طريق المطار – قاعة الجنان
ملاحظة: الدخول مجاني

معاً في مواجهة آفة المخدّرات

حرصاً على بناء أجيال محصّنة من الآفات على أنواعها، نظّمت بلدية الغبيري بالتعاون والتنسيق مع الهيئة الصحية الاسلامية ووزارة الشؤون الاجتماعية ندوة تحت عنوان “معاً نحو مجتمع خالٍ من المخدّرات” تخللها ورش عمل ونقاشات هادفة. إفتتح رئيس بلدية الغبيري الأستاذ معن منير خليل الندوة بكلمة ترحيبية واضعاً إمكانيات البلدية على جميع الصعد في خدمة مشاريع تحمي المجتمع والأجيال الواعدة. وفي كلمة لممثلة الوزارة الدكتورة أميرة ناصر الدين عرضت فيها الأنشطة والندوات حملات التوعية التي تقوم بها بالتعاون مع الجمعيات وفي مقدّمها الهيئة الصحية الاسلامية. وكانت كلمة للهيئة الصحية ألقاها المهندس مالك حمزة ألقى فيها الضوء على المخاطر التي تتربص بالمجتمع داعياً إلى تكاتف جهود جميع الجهات الرسمية والخاصة في مواجهتها، مثنياً على دور بلدية الغبيري في هذا السياق، وتخلل الندورة عمل مسرحي هادف وتوعوي للمثل محمد خميس، كما عُرض فيلمين وثائقين تم التركيز فيهما الأحصائيات الخاصة بواقع المخدّرات في المجتمع اللبناني وشرح المضار النفسية والاجتماعية والصحية والمادية المترتبة من آفة المخدّرات.

الغش الغذائي وسلامة المستهلك عنوان الندوة الصحية في بلدية الغبيري

حفاظاً على سلامتكم العامة، وسعياً منا لإحداث النقلة النوعية في بلدتنا على الصعيد الصحي الغذائي، نظّمت بلدية الغبيري وبالتعاون مع جمعية المستهلك في لبنان ندوة بعنوان الغش الغذائي وسلامة الغذاء، وذلك في قاعة الاحتفالات في القصر البلدي وبحضور حشد من المهتمين تقدّمه ممثلو البلديات والجمعيات والمؤسسات.
استهلت مسؤولة قسم الغذاء في بلدية الغبيري السيّدة عبير الخنساء الندوة مرحّبة بالحضور ثم تناولت المواضيع ذات الصلة بعنوان الندوة، كالرقابة على الأغذية، الفرق بين سلامة الأغذية وجودتها، الجهات المعنية بالرقابة على الأغذية، نطاق الرقابة وأهميتها، الاستراتيجية الخاصة بسلامة الغذاء، دور البلديات والمواطنين، وتمّ عرض تقرير مصوّر تضمّن جولات المراقبين وآراء المواطنين وأصحاب المنشآت والمؤسسات المعنية. وفي كلمة نائب رئيس جمعية المستهلك الدكتورة ندى نعمة، شرحت فيها حول آليات ضبط المنتج المغشوش وآليات التبليغ عنه، وأساليب الغش، بالاضافة إلى التسمم الغذائي (أسبابه وعوارضه) وكيفية تفاديه وصولاً إلى دور الجمعيات والجهات الرقابية في مواجهة هذه المسألة.
وشدد الحضور على أهمية مشاركة المواطنين في مجال التعاون لضبط الغش وبيع المواد الفاسدة.

من أجل مراجعاتكم واستفساراتكم الاتصال بمكتب الرقابة الصحية وسلامة الغذاء على الرقم التالي: 01/858630 مقسم 290.

بلدية الغبيري تفتتح قاعة المناسبات بحضور الأسرى المحررين

إحتفاء بتحريرهم وتقديراً لعذاباتهم وتضحياتهم، وبحضور رئيس وأعضاء بلدية الغبيري، المستشار الثقافي للجمهورية الإسلامية في لبنان السيد محمد مهدي شريعتيمدار، المستشار السياسي لسعادة سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان السيد إلهي، عضو المكتب السياسي في حزب الله الحاج محمد سعيد الخنسا، مسؤول العمل البلدي في حزب الله السيد حسان الموسوي، مسؤول القطاع الرابع في حزب الله الحاج ابو ياسر بالإضافة الى حشد كبير من الفعاليات التربوية والاختيارية وأبناء البلدة ، إفتتحت بلدية الغبيري قاعة المناسبات في المركز الصحي الاجتماعي بحضور الأسرى المحررين مهدي شعيب وموسى كوراني وأحمد مزهر وحسن طه. استهلت المناسبة بتلاوة قرآنية لفرقة “البينة” القادمة من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، بعدها رحّب رئيس بلدية الغبيري الأستاذ معن منير خليل بالأسرى والفرقة الايرانية، معتبراً بأن وجودهم في حفل الافتتاح يشرّف المناسبة والمركز الذي سيسهم في تقديم الكثير من الخدمات الصحية والانسانية والتربوية إلى أبناء الغبيري. من ثم كانت ندوة مع الاسرى فحاورتهم الإعلامية سوزان خليل وتحدثوا فيها عن تجاربهم في الأسر ودور عاشوراء الحسين في ثباتهم وعزيمتهم التي لم يستطع السجان من إضعافها رغم كل أساليب التعذيب الجسدي والنفسي. وختاماً قدّمت البلدية دروع التقدير والمحبّة للأسرى ولأعضاء الفرقة، ثمّ قرأ السيد عبدالله فحص مجلس عزاء حسيني.

فراشة النور تحلّق ولاءً للحسين في الغبيري

ضمن أنشطتها التثقيفية الخاصة بالأجيال الواعدة، وبحضور عدد من عوائل الشهداء وروّاد حديقة حي الجامع إلى جانب أطفال من كشّافة الرسالة والمهدي، نظّمت لجنة شؤون المرأة والطفل في بلدية الغبيري سهرة عاشورائية في باحة الحديقة، حيث قامت الحكواتية سحر شحادة بتقديم قصّة عنوانها “فراشة النور” تلاها قسم المبايعة والولاء للإمام الحسين (ع)، ثمّ قام الأطفال “المبايعون” بطبع كفوفهم على قطعة من القماش سترسل لاحقاً إلى مدينة كربلاء المقدّسة للتبرّك وبعد استعادتها سيصار إلى تعليقها في الحديقة. ومع نهاية النشاط، وزّعت على الحاضرين مجلة “مهدي” التي تحمل عنوان القصّة التي سمعوها وتفاعلوا معها “فراشة النور”.