وبعد إتمام التحضيرات، والوصول إلى صيدا للإنطلاق.

وبعد الترحيب الذي استقبلنا به من قبل صيدا بشخص رئيس بلديتها الذي أكد على ما تزيده هذه المناسبة من قيمة للبلدتين، وبالرمزية التي تهدف إلى التخلص من العنصرية والتفرقة المزعومة التي لا تبني بلد والتأكيد على أننا شعب واحد والمباركة للسباح سلفاً… وتبني الغبيري بشخص رئيس بلديتها ما قاله السعودي، والتأكيد على أن وحدتنا هي أساس الوطن وحبه، وبأن صيدا كانت ولا زالت عاصمة المقاومة، والتأكيد على الوصال الذي أثبته اليوم السباح مشهور بين صيدا والغبيري…. انطلق ابن بلدتنا الغبيري ليخوض “رحلة التحدي”..

ولكن.. ونظراً لسوء الأحوال الجوية، وإشتداد حركة الرياح الشمالية وارتفاع الموج، وحرصاً على سلامة سباحنا والفريق المرافق طلب الدفاع المدني من فرحات الصعود إلى المركب إيقاف الرحلة، على أن تستأنف الرحلة خلال الأيام المقبلة.

على أن يتم  الإعلان لاحقاً عن الموعد الجديد وذلك بعد التنسيق مع مصلحة الأرصاد الجوية..