لوزير باسيل وضع الحجر الأساس لمحطة كهرباء الضاحية الجنوبية: مشاريع خطة طوارئ الكهرباء انطلقت

15قال وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل خلال حفل وضع حجر الأساس لمحطة كهرباء الضاحية الجنوبية “هم يفجّرون ونحن نبني”، مشدداً على أن “أهمية هذه المحطة كبيرة جداً، فهي ضمن مشروع خطة الطوارئ في الكهرباء، وكل المشاريع المرتبطة بخطة الطوارئ انطلقت”.

وأضاف “نحن اليوم في منطقة متهمة ان فيها سوء جباية للكهرباء، لذلك أنا أقول بكل صدق إن نسبة الجباية في الضاحية هي ما بين الـ 95 و98 % لكن نسبة التعديات مرتفعة”، مشيراً الى أن “محطة توزيع الكهرباء في الضاحية هي الأكبر من بين 4 محطات كهرباء تسعى الوزارة الى انشائها”، معلناً ان “المحطات الثلاثة الأخرى ستكون في طرابس والأشرفية والضبية، وهي تعمل على الغاز المضغوط”.

21

من جهة ثانية، لفت باسيل الى أن “التفاهم بين “التيار الوطني الحر” وحزب الله هو عميق ووطني، وقناعتنا هي أننا بحاجة الى تفاهمات وطنية اضافية عميقة”، معتبراً أن “كلام النائب سعد الحريري بالأمس هو أساسي ويُبنى عليه”.

عمار: وزراء “التيار والوطني الحر” ما مسكوا ملفاً الا وكانوا في أعلى درجات الاحاطة به

بدوره، قال عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي عمار “يعزّ عليّ ونحن في كنف انجاز كبير طالما انتظرته الضاحية عشرات السنين، أن يكون هذه الانجاز مترافقاً مع الشهادة استمراراً وتجدداً في كل يوم، يعلم الجميع أن كل ذرة تراب في هذه المنطقة المنيعة مجبولة بدماء الشهداء إن كان في مواجهة العدو الاسرائيلي أم في مواجهة الوجه الآخر للعدو الاسرائيلي، وهو وجه التكفير والارهاب، الذي لم يبقي منطقة في لبنان ولا طائفة ولا فئة الا وأنبت أنيابه القذرة في أجساد أبنائها”.

وأضاف إن “أهل هذه المنطقة كغيرهم من المواطنين يعشقون لبنان بلداً نهائياً لكل أبناءه، ولذلك من خلال هذه المنطقة وأهلها بكنائسها ومساجدها لا نملك الا أن نتوجه للصديق الوزير جبران باسيل ببالغ الشكر والامتتنان على ما أولاه من اهتمام وجدية على مستوى هذا المشروع”، مشيراً الى أن “وزراء التيار والوطني الحر ما مسكوا ملفاً الا وكانوا في أعلى درجة الاحاطة والجدية في التعامل معه، من الاتصالات الى الطاقة والكهرباء، لكن للأسف اعتدنا في لبنان على ثقافة رشق الشجرات المثمرة”.

الى ذلك، دعا عمار الى “الاسراع في تشكيل حكومة وطنية جامعة لا تستثني أحداً من أجل تعزيز المظلة الأمنية المتمثلة بالجيش والقوى الأمنية”.

ولفت النائب عمار في حديثة الى أن “شركة “سوكلين” أوقفت رفع النفايات في الضاحية الجنوبية بحجة عدم وجود مطمر أو مكبّ، ونتيجة لذلك نحن مقبلون على أزمة وعلى المعنيين بالأمر أن يتداركوها”.

ديب: الضاحية الجنوبية تعاني من عدوان صامت هو الحرمان

من جهته، أشار عضو تكتل “التغيير والاصلاح” النائب حكمت ديب الى أن “الضاحية الجنوبية تعاني الكثير، من اسرائيل ومن الاعتداءات والتفجيرات التي تحصد العشرات من أبنائها”، مشيراً الى ان “هناك عدواناً صامتاً ضد هذه المنطقة هو الحرمان”.

وقال “هنيئاً لأبناء هذه المنطقة الصامدة، كرامتكم من كرامة لبنان، وصمودكم هو من صمود لبنان، والمحطة التي نقوم بانشائها اليوم هي نقطة في بحر صمودكم”.

كمال حايك: انشاء محطة كهرباء الضاحية الجنوبية سيتم خلال 24 شهراً

كما كانت كلمة لمدير عام مؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك أشار خلالها الى أن “منطقة الضاحية تتزود منذ فترة زمينة كبيرة من محطات كهرباء المطار والحرش والحازمية”، لافتاً الى أن “انشاء المحطة يهدف الى تأمين الطلبات المتزايدة من الطاقة”.

مدير عام مؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك
مدير عام مؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك

وأكد حايك أن هذا “المشروع سيضع حداً لانقطاع التيار الكهربائي المتكرر الذي تعاني منه المنطقة”، مشدداً على أن “المدة المحددة لانهاء انشاء المحطة هي 24 شهراً”.

الخنسا في ذكرى المولد النبوي الشريف: الفكر الوهابي أنعكس سلباً على وهج المناسبة

IMG-20140117-WA0021

في إجواء الاحتفال بذكرى ولادة نبي الرحمة والهدى الرسول الاعظم محمد بن عبدالله (ص) وحفيده الامام جعفر الصادق (ع)، أقامت بلدية الغبيري والقطاع الرابع في حزب الله احتفالاً حاشداً في قاعة الحوراء زينب (ع) ـ الغبيري، وتخلله كلمة لرئيس المجلس البلدي عضو المكتب السياسي في حزب الله الحاج محمد سعيد الخنسا.

وفي التفاصيل، فقد استهل العرّيف علي رامز الحركة المناسبة السعيدة بقصيدة لخّصت في ابياتها مسيرة النبي وجهاد الائمة الاطهار من بعده في نشر الدين الحنيف، ثم تلا المقرىء الحاج حسين شحرور آيات بيّنات من الذكر الحكيم. وفي مستهل كلمته، علّق الخنسا على تمادي التفجيرات التكفيرية في غيّها قائلاً: “يقتلوننا لأننا نحب محمد وآل محمد ونحن سنقتلهم بتمسّكنا وعشقنا لنهج محمد وآل محمد”، ثم أضاف لافتاً: “نلاحظ بأن الاحتفالات التي كنا نشهدها خلال الاعوام الماضية بالمناسبة الجامعة لكل المسلمين في العالم قد بدأت تتناقص وتتراجع وذلك نتيجة لتسرّب الفكر الوهابي الشيطاني الى عقول الكثيرين من المسلمين ضعاف العقيدة وهنا نؤكّد بأن طريق الحب لله تمرّ عبر النبي (ص) ورسالتنا لا تكتمل إشراقاً الا من خلال الالتزام بخط محمد وآله وقد جاء في محكم كتاب الله (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودّة في القربى) ولذا نقول لجميع المسلمين، يجمعنا الله وكتابه والرسول الأكرم، ولذلك كلما حملنا لواء الاسلام بصدق وإخلاص ارتقينا وكلما تمسّكنا بمشروعنا السياسي الرافض للظلم كلما اكتملت قناعاتنا بأننا الممهدون لظهور صاحب العصر والزمان (عج)”. وفي الموقف السياسي أيضاً، أوضح الخنسا: “قتالنا للعدو التكفيري لا يقل أهميّة عن قتالنا للعدو الصهيوني فكما أفشلنا المشروع الاسرائيلي في تموز 2006 كذلك سنفشل ونقضي على المشروع التكفيري الفتنوي المرتبط بالمشروع الاميركي”. مذكّراً بأن الانفجار الذي وقع في بئر العبد في العام 1984 مستهدفاً العلاّمة السيد محمد حسين فضل الله كان بتخطيط أميركي وتمويل سعودي وتحديدا من بندر بن سلطان السيىء الذكر، واليوم انظروا الى “تكفيرهم” كيف بدأ يقضي عليهم من الداخل حيث داعش في مواجهة النصرة والجيش الحر يحارب داعش وجميعهم الى جهنم وبئس المصير.

ختاماً، وعلى صعيد محلي، بشّر الخنسا بان القاعة الرياضية المقفلة ستفتح أبوابها للشباب والشابات قريباً جداً وفور تجهيزها، وأن حديقة الشياح ـ حي الجامع ومكتبتها الخاصة بالاطفال سيتم إفتتاحها خلال شهرين على أبعد تقدير، معلناً عن مشروع إعادة تزفيت الشارع الممتد من طريق المطار ناحية اوتوستراد السيد هادي كمرحلة أولى. وكالعادة، وعلى جنبات مثل هذه الاحتفالات قدّم الحاج بلال صقر وفرقته الاناشيد “المحمّدية” فأضفوا على المناسبة والأجواء الفرح والسرور، ولسان حال المحتفلين يردد “ولد الهدى فالكائنات ضياء”.

IMG-20140117-WA0011IMG-20140117-WA0014

إتحاد بلديات الضاحية يكرّم الخنساء برعاية السيد صفي الدين

_MG_9740

برعاية وحضور رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله سماحة السيد هاشم صفي الدين، كرّم إتحاد بلديات الضاحية رئيسه السابق رئيس بلدية الغبيري الحاج محمد سعيد الخنسا، وذلك خلال حفل أقيم في المركز الصحّي الإجتماعي التابع لبلدية برج البراجنة، وحضره حشد كبير من الفاعليّات السياسية والبلدية والأمنية والإجتماعية تقدّمه: رئيس كتلة الوفاء للمقاومة الحاج محمد رعد والوزير حسين الحاج حسن.
في كلمته، أثنى السيد صفي الدين على الجهود التي بذلها الخنسا خلال ترؤسه لإتحاد بلديات الضاحية، لافتًا: “الحديث عن الشخص والجهود فيه شيء من الإحراج لأنّ الإنسان مهما تحدّث فلا بدقائق ولا بساعات بإمكانه أن ينصف ساعات التعب والسهر والجهد المضني المبذولة في ظروف صعبة وشائكة ومعقّدة، ورغم ذلك قام الحاج أبو سعيد وفريق عمله بإنجازات إنمائية كبيرة تركت بصماتها وآثارها الإيجابية على ضاحية الآباء والعنفوان بشكل واضح، هذه الضاحية هي حضن المقاومة والصابرة على الجراح، وما زالت في موقعها المقاوم المعطاء والمضحّي، وما زال أهلها حاضرون في ساحات المسؤولية دفاعًا عن الوطن والقيَم والإنسان”. وأردف السيد صفي الدين شارحًا: ” أفضل وأقرب الطرق التي توصل إلى الله عزّ وجلّ هي خدمة الناس وخصوصًا من خلال الخدمة المنزّهة عن الغاية الشخصية، خدمة الناس التي تكون في سبيل كسب رضا الله عزّ وجلّ… خدمة الناس التي تكون بلا منّة… خدمة الناس المنطلقة من شعور ديني وأخلاقي وإنساني”.

_MG_9868
من جهته، إستهلّ الحاج محمد سعيد الخنسا كلمته قائلاً: “شرّفنا الله بمواقع وكرّمنا أن جعل خدماتنا للناس والإهتمام بشؤونهم طريقًا لرضاه وسبيلاً لمحبّته، أوليس في إصلاح المجتمع وإدخال السرور إلى قلوب الآخرين الرسالة الفضلى والمهمّة الأسمى؟”، ليضيف موضّحًا “الأوطان لا تُبنى بالحقد والحسد والفساد، بل بالحب والعمل والإخلاص، وليعلم الجميع بأنّ الله خلق عقولنا للتفكير والتدبير لا للتكفير والتفجير وما الأديان والرسل والكتب السماوية إلّا للخير والرحمة والتلاقي”.
بدوره، أكّد رئيس إتحاد بلديات الضاحية الجنوبية المهندس محمد درغام في كلمته على إنجازات الحاج محمد الخنساء “إن على صعيد الإتحاد أو في بلدية الغبيري، وإنّ هذه الإنجازات الإستثنائية كانت بجهد وهمّة رجل إستثنائي عمل طيلة هذه السنوات لتحقيق التنمية وخدمة أهلنا الشرفاء”.

_MG_9963_MG_9904_MG_9817_MG_9815_MG_9764_MG_9744

أمل كرمت رؤساء ونواب ورؤساء بلديات الضاحية الجنوبية

amal

اقامت حركة امل – إقليم بيروت حفل تكريمي لرؤساء ونواب ورؤساء بلديات الضاحية الجنوبية (الغبيري – حار حريك – برج البراجنة – المريجة – الحدث – الشويفات وبيروت) في مطعم السيزن – طريق المطار.

حضر الحفل رئيس اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية محمد درغام، رئيس بلدية الغبيري محمد سعيد الخنسا، ونائبه عبدالسلام الخليل، رئيس بلدية بيروت ممثلا بالعضو البلدي عصام علي حسن، رئيس بلدية برج البراجنة زهير جلول ونائبه حسن منصور، نائب رئيس بلدية حارة حريك احمد حاطوم، رئيس بلدية المريجة – تحويطة الغدير ممثلا بالعضو البلدي نواف عمار، مسؤول مكتب البلديات المركزي في حركة امل بسام طليس، المسؤول الاعلامي المركزي طلال حاطوم، المدير العام لاوقاف الطائفة الشيعية في المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى محمد حرب، مسؤول العمل البلدي في بيروت في حزب الله حسان الموسوي، المسؤول التنظيمي لاقليم بيروت في حركة امل علي بردى واعضاء قيادة الاقليم والمسؤولين التنظيميين للمناطق والكتل الحركية في بلديات الضاحية الجنوبية.

بداية القى مسؤول البلديات في اقليم بيروت في حركة “امل” محمد حرب كلمة اشاد فيها ب”عطاءات البلديات في الضاحية وبيروت من خدمات وعمران وازدهار”، منوها ب”التعاون القائم بين البلديات وحركة امل على كافة الاصعدة”.

وشكر رئيس بلدية الغبيري محمد سعيد الخنسا رؤساء البلديات وحركة امل على هذا التكريم “لاننا نحن وهم في خط واحد من اجل رفع الحرمان والاهمال عن المنطقة”.

وكشف الخنسا عن “افتتاح عدد من المشاريع في المنطقة منها القاعة الرياضية والحدائق وعدد من المواقف للسيارات وتعزيز مراكز الاطفاء والدفاع المدني وتنشيط المنطقة في كل المجالات”.

وبعد تقديم دروع شكر وامتنان كعربون تقدير واحترام، ختم المسؤول التنظيمي لاقليم بيروت علي بردى بكلمة اشار فيها الى “التعاون والتفاعل والتواصل بين المجالس البلدية والمواطنين وكافة شرائح المجتمع لما فيه من فوائد تعود على المجتمعات بالخير والازدهار”.

واعتبر ان “ما يمر به بلدنا الحبيب من تطورات تستدعي اعلى مستويات الاستنفار الوطني”، مشيرا الى “دور البلديات الفاعل في مواكبة الاجراءات الاحترازية التي تقوم بها البلديات من ناحية تعميم حالة الوعي والادراك للمخاطر المحيطة بنا جراء موجة التكفير التي عصفت بلبنان والمحيط”.

طاولة مستديرة حول “التنوّع في مكان العمل” في بلدية الغبيري

NB-666-635213302063219320

برعاية بلدية الغبيري، نظّم اتحاد المقعدين اللبنانيين بالشراكة مع مؤسسة الهادي للاعاقة السمعية والبصرية طاولة مستديرة خاصة بعنوان “التنوّع في مكان العمل” والتي تعتبر حلقة اساسية في سياق تنفيذ مشروع الدمج الاقتصادي الاجتماعي للاشخاص المعوّقين في لبنان. وكان لرئيس البلدية الحاج محمد سعيد الخنسا كلمة بالمناسبة، استهلها مثنياً على عمل ونشاط اتحاد المقعدين في ظل حكومة لا تعمل، مشيرا إلى أن الله قد منح كل انسان طاقة لا بد أن تتحول بواسطة الجهد والعلم والرعاية الى قيمة اجتماعية فاعلة، وطالب الخنسا بتغيير النظرة المجتمعية الى المعوّق، لافتاً الى أن تركه في البيت سيحوّله مع الوقت الى مشكلة اجتماعية أما في حال تأمنّت له فرصة العمل فسيصبح طاقة حقيقية بامتياز، مستعرضاً تجربة بلدية الغبيري مع توظيف ستة من المعوقين، فأكّد على اندفاعهم واخلاصهم في تأدية عملهم،وختم آملاً من المشاركين في الورشة الانسانية التعاون الجدي لما فيه مصلحة الانسان في لبنان.

وكان قد قدّم للورشة مدير مكتب الدمج في مؤسسة الهادي وليد حمود، بعده أضاءت سيلفانا اللقيس (مديرة البرامج في اتحاد المقعدين) على عمل الاتحاد مستعرضة مسيرته وانتشاره وأهدافه منذ تاسيسه في العام 1981، ثم أشار الشيخ إسماعيل الزين (مدير عام مؤسسة الهادي للاعاقة السمعية والبصرية) الى معاناة المعوقين في سياق تامين العمل المناسب لافتا الى أن نسبتهم تصل الى 10 بالمئة من سكان لبنان وأن 85 بالمئة منهم هم عاطلون عن العمل على الرغم من صدور القرار 220 /2000، آملاً استنهاض المؤسسات المعنية لخلق فرص عمل جديدة مشيرا الى إفتتاح مكتب خاص للمساعدة في هذا السياق ضمن مؤسسات الراحل المرجع السيد محمد حسين فضل الله، وبعده اسهبت المدربة ضحى اليحفوفي (منسّقة البرامج في اتحاد المقعدين) في شرح اوضاع المقعدين في لبنان فتناولت مشروع الدمج الاقتصادي الاجتماعي وآلية دمج المعوقين في مكان العمل في القطاعين الرسمي والخاص بهدف تسليط الضوء على حقوق هذه الفئة من الناس من منطلق المسؤولية الاجتماعية. تلا ذلك، استعراض لتجارب بعض المؤسسات التي تضم موظفين مقعدين ثم شهادة لأحد الموظفين المقعدين. مع الاشارة الى مشاركة بعض اصحاب المؤسسات في الطاولة، تقدّمهم: رئيس تجمع صناعيي الضاحية الحاج اسامة الحلباوي (فوماكو)، الحاج عصام وحيد (روتكس) واحمد سعد، ممثلاً (الانماء غروب).

صرخة فعاليات الضاحية في مواجهة مشروع بناء سوق الخضار بالمفرق عند محلة الطيونة

soo2

عقد اجتماع حاشد في قاعة بلدية الغبيري بدعوة من أهالي منطقة الغبيري – الطيونة، حضره الى جانب رئيس واعضاء المجلس البلدي في الغبيري، نائبا المنطقة علي عمار وبلال فرحات، والنائب السابق أمين شري ووفد من حركة “أمل” برئاسة بسام طليس (مسؤول مكتب الشؤون البلدية والاختيارية المركزي)، وعن العمل البلدي في “حزب الله” المحامي حسان الموسوي ورياض رعد وصائب الخليل وفادي علامة وحشد من فاعليات الغبيري ومخاتيرها.

وتداول المجتمعون حجم الضرر الناتج من بناء السوق، كما ألقى كل من أبو سعيد الخنسا وطليس ورعد والخليل وعمار وشري والمختار اسعد كنج (ممثلا مخاتير البلدة) كلمات أكدت “سلبيات المشروع المنوي إقامته على العقار رقم 1925 – المزرعة واضراره الحضارية والبيئية وما سيسببه من زحمة سير خانقة بين بيروت وفرن الشباك والشياح والغبيري، مع الترحيب بإقامة مشاريع تنموية، شرط درسها بجدية وموضوعية قائمة على العلم والمنطق، مع مراعاة حق الجار وعدم الحاق الضرر به”.

وتم التوافق على تشكيل لجنة لمتابعة القضية مع المعنيين، لا سيما محافظ بيروت ورئيس المجلس البلدي فيها.

برعاية رئيس بلدية الغبيري محمد سعيد الخنساء جمعية النور تكرّم الفائزين بمسابقة الرسول الأكرم للرسم

SAM_0560

“… ونحن نعيش الاحتفالات بعيد المعلّم فليكن الرسول الأكرم (ص) قدوتنا وقائدنا ومعلّمنا في علاقاتنا مع الله والبشر، وأبارك للمشاركين في مسابقة الرسم حيث جاءت نتاجاتهم ترجمة صادقة لأفكارهم المعبّرة بريشة الابداع بهدف الرد على الاساءات التي صدرت من قبل بعض شذّاذ الآفاق بحق رسول الانسانية”، هذا ما جاء على لسان رئيس اتحاد بلديات الضاحية رئيس بلدية الغبيري الحاج محمد سعيد الخنساء خلال رعايته للحفل الذي أقامته جمعية النور الاسلامية للتربية والتعليم في قاعة بلدية الغبيري تكريماً للفائزين بمسابقة الرسم حول شخصية الرسول الأكرم (ص) بحضور حشد غفير من المهتمين تقدّمه المشرف العام على الجمعية الحاج هيثم أمهز بالاصافة الى ممثلي المدارس والمعاهد المشاركة والفائزين بالمسابقة وعائلاتهم.

SAM_0588

بعد تلاوة قرآنية عطرة، بيّن أمهز في كلمته أهمية تفاعل المشاركين من خلال الرسم مع شخصية الرسول الأكرم لافتاً الى أن عمق الفكرة وحداثتها كانتا المعيار الأساس في اختيار الاوائل، مشيراً الى مشاركة أكثر من خمسمئة طالب وطالبة من 17 مؤسسة تربوية في المسابقة، شاكراً رعاية الخنساء لهذا النشاط ومثنياً على تعاون المؤسسات آملاً ارتفاع عددها في المسابقة المقبلة.

SAM_0580

من جهته، استهل الحاج “ابو سعيد” كلمته مضيئاً على شخصية الرسول العظيمة بكل مضامينها، لافتاً الى ان احياء هذه الأنشطة يهدف أولاً وأخيراً الى ترسيخ شخصية الرسول الأكرم (ص) في أذهان ابنائنا على أمل أن يكون القدوة والمثال والمعلّم “ومن اتخذ الرسول قدوة له حتماً سيفوز في الدنيا والآخرة ومن جعل محمد وآله امام ناظريه لا بد أن يصل الى الفردوس الأعلى”، كما حيّا الخنساء ادارة جمعية النور على الأهداف التربوية والتنموية التي هدفت اليها من خلال تنظيم مثل هذه المسابقات، مباركاً للفائزين ومثنياً على دعم أهاليهم ومشجّعاً اياهم للمتابعة والمثابرة بغية تطوير مهاراتهم وصولاً الى جادة الاحتراف، مؤكّداً للفائزين”أن الرسم الهادف الى مقاربة شخصية الرسول هو من أصعب مجالات التعبير وأنتم تألقتم من خلال حركة الابداع في رسم افكاركم وهنا الدور الكبير في أن تترجم الريشة ما يدور في الفكر ويختلج في القلب”، ليختم الخنساء “رسوماتكم هي الرد الصادق على الاساءات التي تصدر من حين الى آخر بحق رسول الانسانية”.

SAM_0569بعد ذلك، قام الخنساء وامهز بتوزيع الجزائز المادية والعينية على الفائزين الذين بلغ عددهم 72 ، ثم أقيم حفل كوكتيل بالمناسبة.