إحتفاء بتحريرهم وتقديراً لعذاباتهم وتضحياتهم، وبحضور رئيس وأعضاء بلدية الغبيري، المستشار الثقافي للجمهورية الإسلامية في لبنان السيد محمد مهدي شريعتيمدار، المستشار السياسي لسعادة سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان السيد إلهي، عضو المكتب السياسي في حزب الله الحاج محمد سعيد الخنسا، مسؤول العمل البلدي في حزب الله السيد حسان الموسوي، مسؤول القطاع الرابع في حزب الله الحاج ابو ياسر بالإضافة الى حشد كبير من الفعاليات التربوية والاختيارية وأبناء البلدة ، إفتتحت بلدية الغبيري قاعة المناسبات في المركز الصحي الاجتماعي بحضور الأسرى المحررين مهدي شعيب وموسى كوراني وأحمد مزهر وحسن طه. استهلت المناسبة بتلاوة قرآنية لفرقة “البينة” القادمة من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، بعدها رحّب رئيس بلدية الغبيري الأستاذ معن منير خليل بالأسرى والفرقة الايرانية، معتبراً بأن وجودهم في حفل الافتتاح يشرّف المناسبة والمركز الذي سيسهم في تقديم الكثير من الخدمات الصحية والانسانية والتربوية إلى أبناء الغبيري. من ثم كانت ندوة مع الاسرى فحاورتهم الإعلامية سوزان خليل وتحدثوا فيها عن تجاربهم في الأسر ودور عاشوراء الحسين في ثباتهم وعزيمتهم التي لم يستطع السجان من إضعافها رغم كل أساليب التعذيب الجسدي والنفسي. وختاماً قدّمت البلدية دروع التقدير والمحبّة للأسرى ولأعضاء الفرقة، ثمّ قرأ السيد عبدالله فحص مجلس عزاء حسيني.