“لكل مجتهد نصيب” قاعدة عدّلتها بلدية الغبيري إلى “لكلّ متفوّق تكريم”. برعاية سماحة نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أقامت اللجنة التربوية الثقافية في بلدية الغبيري حفل تكريم للطلاب المتفوقين من المدارس الرسمية في الغبيري وللمتفوقين من أبناء البلدةن وذلك في قاعة الجنان ـ مدرسة البتول.

حضر الحفل حشد كبير من الفعاليات التربوية والبلدية والأمنية، واستهل بكلمة ترحيبية من العريف المتألق محمد نايف، ثم النشيد الوطني اللبناني فتلاوة قرآنية من كورال كشافة الامام المهدي (عج)، ليدخل المكرّمون وعددهم 79 طالب وطالبة ، وهم من المتفوقين في الشهادات الرسمية.

أولى الكلمات كانت لرئيسة اللجنة التربوية والثقافية في بلدية الغبيري الدكتورة حسّانةهمدر، وفيها قدّمت جردة بانجازات اللجنة خلال الفترة السابقة، واعدة بالمزيد. ثم ألقى رئيس بلدية الغبيري الاستاذ معن منير خليل كلمة أكّد فيها على المضي قدماً في خط الوفاء للشهداء وتقديم الخدمات لأهل البلدة، ثم استعرض المشاريع المنجزة وأخرى قيد التنفيذ. ليختم الشيخ نعيم قاسم بكلمة لفت فيها إلى مكانة الغبيري في قلبه وحياته، فشكر البلدية على اهتمامها بتشجيع النشء على التفوّق لافتاً إلى أن تلك الخطوة ستعزز البلدة وموقعها وأهميتها مستقبلاً، ووجّه تحية الاعجاب والتقدير والثناء للطلاب المتفوقين، “لنجاحكم أهميّة خاصة لكونه يتحقق في بيئة المقاومة وبذلك نؤكّد من خلال تفوقكم بأننا الناجحون والمتفوقون في ميادين المقاومة والعلم والسياسة، أبارك لكم هذا التفوّق وإلى المزيد في خطّ التألق والنجاح”. وختاماً، سلّم قاسم وخليل ونائبه الحاج أحمد الخنسا شهادات التقدير والجوائز المادية للطلاب.